سويعات العودة


ساعات العودةفي السفر لا تُحسَبْ.

يومٌ كان أو مازاد عن يومٍ، شاخصاً بين سماء وأرض، لا فائدة من أن تَحْسِبْ.

تترك بلاداً،وتدخل أخرى، وتعرج على ثالثة ورابعة، وعينك على وطنٍ تدمع، ما الجدوى في أن تَحْسِبْ.

لا تَحْسِبْ.

سنين وسنين وتجارب عمرٍ، وأيام ترحالٍلا تعد ولا تُحْسَبْ.

جلها سفرٌ جميلٌ، ورفقة عمرٍ وفوائد كثر، لا يمكن أن تُحْسَبْ

الأجمل منها عودٌ الى البيت الهادئ وأحبةتشتاق إليهم بقدر لا يُحْسَبْ.

تقف عند شباك يطل على الشجرة المعمرة إياها، تحكي لك أساطير وأساطير لا تُحْسَب.

كأنك فارقتها وأهل الدار وشجيرة نخيلٍ وهدوء ليلٍوَعُدّتَ إليهم ملهوفاً بعدسنين لا تُحْسَبْ.

الأحسن أن تعيش عمرك هنا أو هناك دون أن تتحسب أو تَحْسِبْ.

دمتمودامت رفقتكم المحسوسة عن بعد.

لندن ١٩/٤/٢٠١٧