أصل الفكرة


رَنَجرس الهاتف بنغمته العادية في ساعة متأخرة من ليل شباط، لا يدرك فؤاد فرق التوقيت ثلاث ساعات بين بغداد والسويد، أو بالأحرى لا يأبه، فهو صديق نصف قرن لم تُخَرِب الطائفية جدار صداقته، ولم تغير السنين قدرته في التخفيف من شد المناكفات، عارضاً فكرة التمتع بإجازة الى تايلند،وهناك عرض لتذاكر هي الأرخص أوائل نيسان.مؤكداً بلغة لا تخلو من المرح:

- ستُذَكرنا متعٌ وضعتها سني العمر في خلايا المكبوت، وأحَلَتْ مكانها تجليات هموم الهجرة والشتات.

قلت لم لا، وقد شاهدت نصف هذا العالم وأحلم بمشاهدةنصفه الآخر. وأدرت وجهي صوب الشباب الذين عادة ما يُدلونَ بدلوهم في مثل هكذا أمور تخص الآباء، سنن حياة واتجاهات صراع بين الأجيال، فتَرَكتُالحبلَ لهم على غاربهِليدلون بما يشعرون ويريدون.

وقف الأصغرمثل خطيبجامع يئمه غلاة قائلاً:

- أوَلَا تعلم أن تايلند التي جعلتها قبلتك في الاجازة، ماخور كونه الامريكان للترفيه عن جنودهم ابان حرب فيتنام، وتركوه للعرب المسنين.قلت:

- نعم أعرف هذا، وأعرف أن بلادنا العربية باتت مواخير أفكار تهتك فيها أعراض عقولنا البكر كل يوم ألف مرة، وأعرف أيضا عدم وجود حد فاصل للإثم بين النوعين من المواخير.

رد الأوسط قائلاً:

- دعك من التكهن واشبع رغبةًفي داخلكللاطلاع،أنا مثلك أسعى جاهداً للاطلاع، الفرق بيني وبينك في أني مغرمأفتش عن ذاتي في الطبيعة، أتسلق جبلاً وأخيم في غاب، وأنت تفتش عن نفسك في عقول الأقوام.

تلفتُمن حولي، تذكرت حاجتي لسماعلويذاء، الابنة البكر،تأسفت غيابها حيثتعيش عاماً وسط غابات الأمازون تفتش بين قبائل بدائية هناك عن أصل النسخ الوارد للأرواح،وكيفية انتقالها طاقة لا تفنى من انسان لآخر، وعن صحة رؤيا تظهر في جلسات التنويم المغناطيسي من أنها كانت فتاة أندلسية ماتت هناك.

وقفت الزوجة الحبيبة،ختمت أطراف النقاش بقولها:

- رُبع عمركَقضيتهُ سفراً، وربعهُ الآخر دراسةً وبحثاً ومثله حرباً وعملاً في أكثر من مجال، وما تبقَّ من حصتي الأقل من الربع أتبرع بهالإكمال مشواركفي التفتيش عن ذاتٍسوف لن تجدها سوى في بيتناالهادئ هذا وان كان شقةً صغيرة، وفي كتابٍتقرأه وجهاز حاسوب يشغلك عنا.

سأنتظر عودتك بشوق.

٤/٤/٢٠١٧