79. الموصل


الموصل

الي أگدرأگوله بزود أنو بعض المسؤولين عدنا ما منضبطين، وما يعرفون تبعات تصريحاتهم لا على نفسهم ولا على بلدهم، ومثل ما يگول المثل (يسوگها بتبنها)، فمثلاً كلما تتأزم بالبصرة يطلعلينايب بصراوي لو محافظ ويصرح بعلاة صوته خلي نسوي البصرة إقليم، والي أضبط منه محافظ نينوى السابق الله يذكره بالخير، من طبت عليه داعش الظهر الأحمر وأخذت كل محافظته راح يركض على الجريدة وصرح سويت قوة مصلاويهَدا تحرر الموصل،ولحد اهنا ويجوز واحد يگول ميخالف الرجل انهضم من سقطت محافظته، ومن انهضم شاط، ومن شاط شكل قوة وصرّحْ. لكن شجاك وگلت بتصريحك، أريد وياي بالتحريرقوات تركيهَ، وما أريد إيرانيهَ. أقبَلْ قوات خليجيهَ، وما أقبل جيش عراقي. أرحب بالبيشمرگهَ وأرفض الحشد الشعبي، شنو أنت مونتغمري وتتشرط لو رومل وتريد وما تريد، وتفصل القتال ضد عدو احتل كل المحافظة فصال على الگدر.

ليش هو اكتفى، لو سكت،وياها صرحوگال أريدأعلن بعد التحرير نينوىأقليم، وأسأل باقي المحافظات إذا يجون ويايحتى أسوي أقليم سني. وآني أريد أسئله انتوليش تحَچَونالصخر،هو ليش بكيفكم،متخلون العالم ساكته على طلايبكم.ليش تخلونالوادم ينبشون بابرهَ. ليش هي الموصل لو البصرة مال ابهاتكم. ومن تسوون أقاليم اشلون راح تتصافون ويه جيرانكم، وشتسون بالگيعان المتداخلة بينكم وبينهم. بس گللونه اشلون تحلون طلايبكم الي معرّه، أكيد وراها تگول آني رئيس الإقليم، وتچلب بالرئاسة. اشلون نخلص منكم والله حيرة. رحمة الله على والديك بهجت الجبوري من گلت (طاحظك سلمان).