73. الزيارة


الزيارة

الإسلام دين حق ونؤمن بيه، محد يگول غيرشي، والعبادة هم حق على المسلم وهم محد يگول غير شي، لكن الطقوس الدينية، هواي من العلماء والـ يفتهمونيگولون، كل واحد من حقه يسويها بالشكل الي تعلمه والي يشوفه صحيح، لذلك نشوف المسلمين بالهند عدهم طقوس مثلاً تختلف عن الي عدنا وهم تختلف عن الطقوس الموجودة عند المسلمين بأفريقيا، وكل هاي الطقوس ومن أول ما الله سبحانه وتعالى أنزل القرآن الكريم على النبي محمد (ص) ولليوم ما أعاقت عمل ولا أخرت شغل ولا أثرت على حياة مسلم، وهي هاي طقوس العبادة الصحيحة الي عرفناها من يومنه ولليوم.وأزيدكم من الشعر بيت حتى الله سبحانهگال العمل عبادة. زين تعالوا جاي يا مسلمين مال هالوكت ليش ما تسمعون هذا الكلام الصحيح.ليش بممارساتكم للطقوس تسوون أشياء تعطل العمل وبلدنا محتاج يبني نفسه من جديد طابوگة طابوگة بعد ما خربناه بادينا. ليش صرنا نغالي بأداء بعض الطقوسحد ما نعطل الحياة. مثل بسيط وازغير، هو الزيارات الي الأئمة العظام كأحد الطقوس الي كثرت، وصار نص أيام السنة تقريباً زيارات. وهم ميخالف هاي مسألة بيني وبين ربي، السياسة والحكومة شعليها تگوم تحشر نفسها بالنص، وتنطي عطلة لو تسد المعمل لو تعزل الكلية، وإذا الأجر ينطي للمسلم الدائرة الحكومية شعليها، هم تدور أجر، لو صاحبها يدوّر دعايهَ. زين ما فكرتوا بارزاق الناسبمعاملاتهم، بالمرضى بالمحتاجين. تعتقدون الله سبحانه وتعالى راح يغفر تقصيركم وينطيكم أجر؟. ما أصدگ حتى لو تخلون السنهَ كلها عطل.