7. الفضل للشباب


من يحصد الحاصل


الموضوع الأكيد والمْرَصّرَصّ مثل ما يگولون، هو ان العملية السياسية وأساليب إدارتها ونتائجها في عراقناالجديد تحيّر الي ما يتحيّر، مثل بسيط على هذي الحيره الي ما الها أول ولا الها تالي ناخذه من المظاهرات الي طلعت من گبل اسنين وما زالت تطلع بين فتره وفتره. والي يطلعون بيها يگولونما لازمالحال يبقى على نفس الحال، وخطية ما يدرون ان النتيجة دائما يرجع الحال أنگس من الأول وچنك يا أبو زيد ما غزيت، لأن أكثرهم ما يدرون بتعقيدات السياسة والاعيبها حتى نوباتمن الصعب فهمها، فمثلاً الي يطلعون مظاهرات وهمه أكثرهم من الشباب وگلبهم محروگ على العراق وأهله، وهمه فعلاً يريدون يغيّرون الحالالى احنه عليه، لكن شوفوا النتيجة ودوروا على الي يحصدها، واذا شفتوا زين أكيد راح تشوفون هو أن الأحزاب والكتل السياسية هي الي تحصد الحاصل، يعني يچد أبو كلاش وياكل أبو الچزمه.

گولوا اشلون؟.

أگللكمعود كل ما تطلع مظاهرات وبعض أحزابنا أو قادة هاي الأحزاب يشوفون الناس متفاعله وياها، نلگة فد حزب من هاي الأحزاب الچبيرة يدز ربعه يتظاهرون ويه المتظاهرين، واهنا نسأل:

انتم عليمن تتظاهرون مو انتو مشاركين بالحكم وعدكم حصه مو قليلة، معقولة تتظاهرونعلى نفسكم خو صلحوا الحال من يمكم وفضونه، لو تريدون تاخذون الحاصل وتدوسون على غيركم.

والله يا جماعة حيرة تخلي الواحد يطلع من طوره.

ومع هذا الواحد يگول عليمن يطلع وماكو فايدة من الطلعة.

كافي بهاي الايام يوگف الواحد بطولة ويگول عجيب أمور غريب قضية.