64. ارهاب باريس


ارهاب باريس

أبد مو صدفة، يطلع البكر نص ليل ويگول آني مريض وموگد المسؤولية وراح أستقيل، والكرسي مثل ما تعرفونما شفنه واحد بديرتنهفد يوم من عليه استقال، عاد مو انوب رئيس جمهورية وأمين عام حزب وقائد عام للقوات المسلحة.

ومو صدفةيجي صدام الي عمره ما مشتغل ملاحظ بالدولة العراقية،ويستلم كل ذيچ المناصب، والعالم يصفگله، وبأول يوم يستلم، يذبح ربعه ويخلي الدشداشه بحلكه وگبل يروح يحارب، لا، وإلمن يحارب، إيران الى أكبر من العراق أكثر من (٣) مرات.

ومو صدفه صدام الي يدعو للوحدة العربية يحتل الكويت وينهي فكرة الوحدة العربية.

ومو صدفه العالم الي صفگله اسنين الحرب يرجع يچويهويگعدة على الحديدة، ويفوته بحصار جوّعْ الناس، ودفع الجنوب للانتفاض، والشمال الكردي للانفصال، وهيئ الأجواء لاحتلال البلادوالمنطقة من الباب للمحراب.

ولا يمكن تكون صدفة العالم الغربي يخلي الوهابيين ينشرون فكرهم المتطرف ويفتحون مدارس ويبنون جوامع ويصرفون فلوس، حتى يخرجون أجيال متطرفة تجي تلعب بينا طوبه.

ومستحيل تكون صدفه، الوطن العربي الغني بموارده، يبقى من أكثر المجتمعات فقراً، ونظم الحكم مالته أكثرها تخلفاً.    

أگول لعد إذا كان هذا كله مو صدفه لعد احنة وين، وشنو دورنا بهذا المسلسل.وأگول كبار العالم الي يديرون ويأثرون تجار سياسة يستغلونالثغرات بداخل بنيانا، مثل الجهل، والخدر الديني، وقلة الوطنية ويدخلون منها حتى يسوگونهأدوات ننفذ ما يريدونهمه يسووه. وأگول كلمن يگللكم هاي الحقيقة راح تتغير ونظم الحكم السياسية للمنطقة راح تتبدل گبل ما تنشف النفطات، گلولهم صدفة.