42. الزواع


أفيش ربي


من واحد ياكل زايد مثل المهروش وطاح بكروش أكيد الاكل يكبس على معدته وينتخم تخمة الزينه،وبهاي الحاله ماكو حل غير يروح للحمامويذب الاكل الزايد الي اكله يعني أجلكم الله يزوع، بعدها يگول أفَيش ربي.

وقسم من أهلگبل وأهل هذا الوكت من يشوف واحدهم المنكر ببلاش يضل يچربع يعنييثگل بالشربويگوم يتطوطح وبعد ما يندل دربة أبد، ما اله حل غير يروح للحمام يذب الي ببطنه لو يودوه للمستشفى يسووله غسل معدة يعني يزوعوه بالعافية،ومن يذب الي براسه كله، وراها يذب مي بارد على يافوخه ويگول ليش شكو.

وإلي ينبشم من الأكل البايت وتگوم المعدة تقرقر وتضرب أخماس بأسداس، هم يِغسلوله معدته يعني يزوعوه اصطناعيحتى يخلصوه من الأكل وغيرها وغيرها.

رباطسالفتنه هاي،صار اسنين واسنين نسمع ولحد الآندا نسمعهواي حچي عن التبذير الصار بالفلوس من الحكومات السابقة وأكيد قسم من هاي الفلوس راح لفلان وعلان حتى انتخموا، وبهاي السنين ياما وياما توزعت أراضي وإنطت خاوات وتقدمت كومشنات ومن كثر هذا العطاء يعني الفسادأكو ناس أنتخموا من گد الفلوس الي خشت بجيوبهم وصاروا ما ينجرعون چن واحدهم مْزُوهِرْ، زين يرحم والديكم بهاى الحاله شتسويلهم، حتي يمشون عدل، خوما راح يرجعون الفلوس الي أخذوها من كيفهم، هاي مستحيلة، تدرون الفلوس عزيزة.بقه الحل الوحيد هو أن تجيبهم الحكومهَ الحكيمة وتگعدهم بالسرهَ، وتزوعهم الفلوس. غير هيج ما راح يرجعون فلس واحد، لأنهمإتشيطنوا وگاموا يلعبون ويهَ إبليس چقهَ شبر.