114. الحبوبي


النقاشات بهذا الزمن هواي ما تخلص، لأن وكت الفراغ هواي والناس ضايجة تريد بس تحچي دا ترفه عن نفسها لو تحاول تگضي الوكت.وبگعدة ليل حلوة بأيام شتانه الحلو، چان گاعدينبيها رواد شعر، وأدباء وقراء وفارغين لا شغل ولا عمل. واحد من الگاعدينمحروگگلبه التفت على الباقين وگاليا جماعة تره المخدرات أكلت عقول الشباب والله الي يستر من تاليها، لأن البلد الي تِخْرَبْ عقول شبابهاتنداس بالرجلين، وينلعب بيها طوبه. الثاني جاوبهوگال العراقيين من يومهم مو مال مخدرات، يفضلون شرب الكحول، ومن انمعتهاي الگشرةخاصة بالجنوب طشت المخدرات، لعد بربكم تقبلون،محافظ البصرة السابق يگول يطب للمحافظة ألف مفخخة ولا بطل عرگ هذا اشلون حچي انتوشفتولكم واحد سكران ضربلهبزونه. جاوبه الثالث وگال المحافظ غشيم وما يعرف من دنياتنا شي، روحوا إقروا التاريخ زين وشوفوا مواقف علماء الدين من الكحول، وأشهرهم محمد سعيد الحبوبي، معمم، ثائر، قائد من قواد ثورة العشرين، عالم دين نجفي أصيل، درس على يد أشهر علماء دين زمانه، شاعر وأديب عنده شعر بالغزل راقي وعنده بالخمريات أرقى،وهو ولو ما ضايگالعرگگال:

حميّاً عتق العصار منها.....مجددة البشاشة والسرور.

كأن حبابها أطفال در .....ترقص فوق مهد من سعير.

أگولأشو بوكته ،مَحَدْ كفر العالم الجليل، الحبوبي على هذا الحچي، وأسألكم بالله، لوچان الحبوبي الله يرحمه، گالنفس هذا الشعر بهذي الأيام، مو چان ما خلوله سكه، وچانوگفوله بالباب واشحده يطلع. عمي ما تمشي الأمور هيييييييچ.