11. سرعة موافقة البرلمان


قانون الأحزاب


احنة بالعراق يومية عدنة مفاجأة وأصلا ما نگدر نعيش بلا مفاجآت، وحده من هاي المفاجآت، گبل فترة،وبالضبط من چانت المظاهرات ببغداد قوية سنة ٢٠١٦، چنتگاعدوحدي بكافتريا على صفحه صافن ويه نفسي، أفكر بهذا الي صار بينه واشراح يصير بالمستقبل ووين چنه، وليوين راح نروح، ولن صديق يجر كرسي ويگعد بصفي بدون استئذان، وعلى طول گال سمعت؟.

رديت عليه وگلت هو ليش شنو الى سمعته، وأصلاً آني أدري اشتقصد.

گالمفاجأة من العيار الثگيل.

يمعود مفاجآتك من تحچيها دوم تگول من العيار الثگيل، وتالي تطلع من العتاد الخفيف.

لا هاي المرة صدگ، البرلمان وافق على قانون الأحزاب، من دون مناگرْ ولا مدافر.

وشنو يعني.

إي موچانوا حاطين القانونإثمَنإسنينبالصندقچة مال حبوبتهم.

إي شنو يعني.

ليش انته تدري اشلون وليشطلع القانون ولو طلع نصه تفصالعلى الگدر.

إي أدري،وشفت بعيني الي ياكلها الدود اشلون تراكضت الزلم لمن حسوا الحديدة صارت حارة وگعدواالكل عقال وقروا وصوتوا،وأدري جواهمخايفين من چويتها، وأدريهم ركضوا بطَرگ المُلكْ، حتى يطلعون القانون بسرعة.

سبحان مغير الأحوال، چانواچنهمنايمين وما محسبين حساب هاي الايام، ولا خالين ببالهم الشبابملت وتعبت وعلى ساعة يمكن تطلع من الزواغير وتسوي الفنك.

شوف أگلكلا تفرح، وروح ابوك بس خلي الأمور تهدأ راح يرجعون مثل گبل ويمكن أنگس يعني ترجع حليمة لعادتها القديمة لأن احنه بطبعنه ما نتعظ وما نتعلم من الغلط، ولا من چوي الحديد

أگلك، انتظر وشوف.