109. أبن عمي


واحد قريب،وصاحب فضل عليّ، كلما نتلاگه ويجي طاري الفاينات، لو يقرالهفد شي بجريدة، يگول هذوله ربعك، ويذبالصوج كل الصوچ برگبة أهل هذا الزمان، عبالك همه طلعوا من فطر الحايط، لو نزلوا من السمه ماعدهم أب وأم من ذاك الزمان ولا چنهم درسوا بمدارس وكليات ذاك الزمان وخدموا عسكرية بجيش ذاك الزمان، بيني وبينكم صار حچي صاحبي بليا ملح، وكلما أشرحله حقيقه انوب يزيد والبارحه خابر وفرْ الموضوع على نفس الديدان، گتله أگلك تره الخيسه وربك بدت من ذاك الزمان، صفن وگال حچيك هذا غلط وإذا بيك زود أثبتلي:

رديت عليه وگلت، راح أحچي، بس هذا مو معناتها، دا أبري أهل هذا الزمان، وثانياً أريدك تسكت الى أن أكمل. گال خوش، وبديت:

الجندي من ١٩٨٠ وفوگ يأخذ إجازته بفلوس.العسكري الزنكين يبني بيت للآمر حتى ما يداوم.دورية شرطة نجدة براس الشارع خالين فلينه يبيعون ببسي. نقيب بشرطة الدورة، منع الدوة على موقوف، مريض نفسياً،الا بفلوس، زوجتهَ، جابتله صفرطاس، خاله الدوه جوة التمن، لزمها النقيب، وسوهَ محضر تهريب حبوب كبسله، وما جاز منها الا سلبها شرفها وهي تبچي. شرطة الگمارك يتفقون وية المهربين، يمرروهم ويتقاسمون الدخل وياهم.الأمن من يجون تحري للبيت يطلبون ريوگ بترس السانهم، وما يطلعون الا ياخذون المقسوم.منتسبي وحدات عسكرية طبواللمحمرة فرهدوها، وطبوا للكويت سلبوها.تزوير الشهادات بسوگ مريدي، والجندي صار ضابط، والعريف وزير كلها بذاك الزمان.

ها كافي لو بعد، والله الخيسة من ذاك الزمان والربع چملوها بهذا الزمان.