103. الشيوخ


نوبات واحد من ينضنك، يعصب، يضوج،ما يلگه داير ما دايره غير رب العالمين، فيروح گبل يدعي منه حتى يخلصه. ومن يتمرض، يباوع يمنه ويسرهَيحس مالوم والألم ما يوجع غير نفسه، فيتوجه لله سبحانه يدعي منه حتى يشافيه.ومن الـ واحد يسوي مكسوره، والمكاسير بهذا الزمان هواي، يگوم يدور تفلكه حتى يمسح ذنوبه، وما يلگة غير رب العالمين يتوجه اله حتى يغفرله.ولمن صاحبه يخونه وينقهر هينوب، يتمنالهالموت،فيشيل اديه لرب العالمين ويدعي دا يموته. حتى الام من تصير عصبيهَ على وِلدّها لو على رجلها هم تدعي من الله ياخذهم، ومن تهدأ ترجع تدعي من ثاني بلكت ما يستجاب دعائها. وتجر القائمة طويلهَ، لكن الدعاء حتى يمضْ ويستجاب، لازم يطلع من الگلب وعلى شي يسوه، مو على الخالي بطال.

التفتت بصفي لگيت جبار شايل اديه ويدعي،بصوت يادوب ينسمعْ، بس ما يتفرزن.ها جبار أستاهدك ما تدعي. گال وصلت حدها. زين عليمن تدعي أشو الله موفقك وصحتك زينة وولدك عقال وبناتك تزوجن. نزل ايده بعصبية وگال دا أدعي على الشيوخ، خو دا تشوف بعيونك اشدا يسوون، ظَلَمهَ، داحسين خشمهم بكلشي، يوميه كاتل ومكتول وعركاتهم مْعرّهَ، وتسليب وتهريب وانوب دخلوا بالمخدرات، فاندعيت من ربي يشيلهم، لو يگلبهم شوادي، يخلي عاليها سافلها، لو احنه يگلبنه اصنام دا نخلص. بله عليك صايره دايره، كل واحد مسويلهَ دولهَ وعلم وجيش، ومضيف يفصل ويحكم بقضايا ماصخه، نصها بوگ ونصب وكلاوات. گتله أخوي شيل ايدك فوگ، خلينه ندعي سوه بلكت دعائنا يستجاب.