تناقضات الحرب


بدأت الحرب الخليجية الثالثة ، تناقضا بين مواقف أو بالمعنى الأدق مصالح طرفين أساسيين هما العراق من جهة ، والأمريكان من جهة أخرى بعد أن فشلوا كليهما في التنازل إلى مستوى يحول دون حصول الصدام بشكله العسكري المسلح.

وكعادة المتحاربين في اعطائها تسميات تبعا للأهداف المطلوب تحقيقها فكانت بالنسبة إلى الحلفاء الداخلين إلى العراق ( حرية العراق ) وكانت من جانب الحكومة العراقية غير القادرة على منع الدخول والمحملة بأعباء حروب متكررة (أم الحواسم) .

وحاول كليهما استثمار التسمية إلى ابعد الحدود كعامل تأثير نفسي على المتلقين في جانبه، والطرف المقابل، مع علمهما أن التسميات بصفة عامة لا علاقة لها بالنتائج التي تتحقق على الأرض عمليا، وسعيهما يأتي بقصد تكوين نوع من الاقتران الشرطي بين فعل القتال، والغاية من القيام به حيث يفترض أن يأخذ الاسم حيزا في التفكير يكون قادرا على حث المحارب باتجاه زيادة الدافعية في الأداء معنويا . وهذا أمر لا يهم كثيرا في الوقت الحاضر خاصة وإن العراقيين حفظوا في ذاكرتهم كثيرا من التسميات التي لم تفسح المجال لأخرى جديدة كي تؤثر في أداء الشعب، والمقاتلين في ساحة حرب تدار بطريقة غير اعتيادية.

لقد وقعت الحرب بقصف صاروخي على بغداد يوم 20 آذار ، وبتقدم رتل مدرع أجتاز الحدود الفاصلة بين الكويت والعراق، وأستمر سريعا بأكثر من اتجاه أدهشت سرعة تقدمه المتابعين، إذ طوقت مدينة أم قصر في ساعات، وحصل تماس مع القوات المدافعة في أطراف البصرة قبل انتهاء اليوم الثاني من القتال، واستمر الأمر كذلك فوصلت مقدمة الرتل في غضون ثلاث أيام إلى محيط الناصرية ومن بعدها النجف وكربلاء حتى مسافة باتت تبعد المقدمة فيها عن بغداد بحدود المائة كيلومتر قبل أن ينتهي الأسبوع الأول من القتال، لتدخل تخومها مع نهاية الأسبوع الثاني.

لقد قاتل الحلفاء بطريقة يصعب فهمها، فهم نزلوا في معظم الأراضي العراقية، وطوقوا غالبية المدن العراقية، وتوقفوا بعد القفزة الأولى لما يقارب الأسبوع فأثاروا دهشة المتابعين، وأحبطوا بعض المتأملين العراقيين الذين حلموا بالعودة سريعا إلى العراق، وبات الجميع في حيرته يسأل عن أسباب ذلك التوقف، وعوامل عدم استثمار الفوز.

وفي هذه الحرب لا يقتصر التناقض على الأهداف التي أرادتها حكومة صدام قتالا من أجل الحفاظ على مركزها، وأرادها الحلفاء سعيا لتغييرها ورسم عراق غير العراق الحالي. فالتناقضات فيها كثيرة ومتعددة، تشمل العرب حكومات وشعوب، وكذلك مساعي الحل وهوامش التحرك ، بينها على سبيل المثال:

غالبية الحكام العرب يتمنون رحيل صدام، لا يستطيعون الاجهار به بسبب المشاعر الانفعالية للشارع العربي.

يؤيد بعضهم الحلفاء سرا، ويصرح بالضد من الحرب علنا.

وآخرين منهم في حالة خوف من صدام إذا ما تمكن، ومن الحلفاء إذا ما نجحوا.   

والتناقضات لم تتوقف عند الحكام فقد امتدت إلى المثقفين وإلى المحللين العسكريين والسياسيين الذين توزعوا على الفضائيات العربية باختيار قوامه الانسجام مع توجه الفضائية، وموقف الدولة التي تنتمي إليها أو تمونها، وهو تناقض لم يكن فكريا أو عقائديا، بل انفعاليا مصلحيا في بعض الأحيان، يمكن أن يؤكده المثال التالي. 

لقد دخل أولئك المحللين حلبة الصراع أو التناقض منذ اليوم الأول للحرب، إذ يدرك بعضهم  أسباب حدوثها، وسبل مآلها، لكنهم لم يستطيعوا التنويه عن حقيقتها بسبب المواقف المعلنة لحكوماتهم  أو للفضائية التي تعاقدت معهم محللين لشؤون الحرب وما يجري في ساحاتها.

وكان أكثر مثالا للتناقض في تحليلاتهم ومواقفهم ذلك الذي ارتبط بالتوقف الذي جرى في الزحف على بغداد بعد الأسبوع الأول من الحرب، التوقف الذي آثار اهتمام المتلقين أكثر من غيره من مواقف الحرب وفي مجاله تلمسنا أن عموم المحللين العرب بصفة خاصة قد انقسموا إلى   جانبين:

يمثل الأول من يعارض أصلا فعل الحرب فأصبحت تحليلاته محكومة بالرغبة في عدم تحقيق الحلفاء أهدافهم فيها، وبذا أشار غالبيتهم إلى أن التوقف على سبيل المثال موضوع يتعلق بنقص الإمداد وطول خطوطه، وشدة المقاومة الحكومية.

أما الجانب الثاني المؤيد لفعل الحرب فهو أيضا محكوم بالرغبة في كسب الحرب سريعا من قبل الحلفاء فبين في تحليلاته أن ذلك لا يتعدى عمليات إعادة تنظيم، وتنسيق الخطط بما يتلاءم وسير العمليات العسكرية.

وهذا تناقض يبعد المتلقي العربي ويزيد من حيرته، بل ويضعه في موقف التوتر، وربما الشحن الانفعالي غير المبرر، ومع ذلك فقد وظف الجانبان أجزاء من الحقيقة لتحليلاتهم ذات الصلة بموضوع التوقف.

إذ وفيما يتعلق بالجانب الأول تحتاج القوات الأمريكية فعلا إلى إسناد إداري هائل في أرض ممتدة وبين سكان لم تتوصل في أيام الحرب الأولى إلى إزالة مخاوفهم من صدام وكذلك إلى إقناعهم بمستوى القبول الكامل لوجودها، والتعاون بلا حدود مع قواتها. لكن عد هذا العامل أي الإداري وحده العامل المسبب لتوقف الزحف يصعب تصديقه لأن الجيش الذي خطط لأن يحارب آلاف الأميال بعيدا عن قواعده من غير المعقول أن لا يفكر قادته بالجانب الإداري في خططهم العسكرية التي وصلوا على أساسها مسافة تزيد عن 400 كيلومتر في عمق الأراضي العراقية في اقل من أسبوع، ثم أن خطوط الإمداد وإن كانت طويلة نسبيا لم تتعرض إلى عمليات عسكرية حكومية يمكن أن تؤدي إلى قطعها لأيام عدة، بل وعلى العكس من ذلك فجميعها سالكة ومفتوحة بشكل يسير غير متوقع في الحروب التقليدية.

وفي الجانب الثاني أي المؤيد لفعل الحرب كذلك يوجد قدر من الصحة إذ عادة ما تتوقف القوة الهاجمة بقصد إعادة التنظيم وتدقيق الخطط بما يتلاءم والموقف السائد في ساحة المعركة، وطبيعة الطقس في محيطها، وكذلك بما يتناسب وردود فعل المدافعين. لكنه أيضا لا يمكن عده العامل الوحيد لتوقف زخم الهجوم آنذاك، لأن المعروف أن الأمريكان خططوا لحرب خاطفة يمكن أن تحقق أهداف شنها قبل أن يستفيق المكبوت الانفعالي المضاد في عقول الرأي العام العالمي، والعربي أو تحقيق غالبية الأهداف على أقل تقدير بمستوى يشعر الناس أن التراجع خسارة تفوق مقدار الكسب في مجالها، وفي حرب من النوع الذي يجري الآن على الساحة العراقية لا بد وأن أخذ القائم بالتخطيط الأمريكي ومعه باقي الحلفاء في خططهم أن تكون الحرب سريعة، وخاطفة.

هذا وإذا ما كان الأمر بهذا التناقض في وجهات النظر في التحليل التي لا تلتق إلا في إطار التبرير والرغبة اللتان تدخلان حتما في معطيات الحرب النفسية التي تدور رحاها بشكل كبير، فإن النظرة الشمولية لواقع الأمر تقتضي الأخذ بالاعتبار:

1. إن وقائع الحرب تؤشر على أن الحلفاء دخلوها على انفراد، أي أنهم لم يشركوا فيها أطرافا عراقية معارضة للحكومة بقدر يسهم في عملية تعريقها أو إعطائها الصفة الوطنية التي تفوت الفرصة على الحكومة، وأطراف عربية قلقة "من حدوثها" في أن توصفها بالغزو، مفردة تتداول في أغلب الفضائيات، والأدبيات العربية كان لها الوقع الكبير في تأجيج الانفعالات بالضد من وقوعها على مستوى الشارع العربي على أقل تقدير.    

2. اعتماد الحلفاء على التفوق التقني في خططهم للتعامل مع الواقع العراقي دون الأخذ بالاعتبار الجانب النفسي بشكل كاف لزيادة فعل الإقدام لتأييدهم علنا في الساعات والأيام الأولى للدخول إلى المدينة المعنية وتقليل اتجاهات الإحجام عن القيام به. ولم يحاولوا فهم الطبيعة العراقية، ويتعاملوا معها بقدر يجنبهم إثارة مشاعر الضد عند البعض كما حصل على سبيل المثال في إنزال العلم العراقي من سارية في أم قصر ورفع الأمريكي بدلا منه، والتعامل مع بعض الأسرى والمدنيين التي تركت أثرا سلبيا على الرغم من كونها فردية وليست من ضمن التوجهات العامة.

3. يقاتل الحلفاء ومنذ اليوم الأول للحرب بحساسية عالية في موضوع الخسائر إذ يتجنبون جدا أن لا يوقعوا منها بالمدنيين العراقيين عددا يعرضهم إلى انتقادات الرأي العام العالمي وضغوطه وهم قد دخلوا الحرب بعيدا عن تفويض الأمم المتحدة ومباركتها، ويتجنبوا أيضا وإلى أبعد الحدود أن يتكبدوا خسائر عالية في جنودهم يمكن أن تثير رواسب فيتنام وعقدها، وهذا جعلهم يحسبون في بعض المواقف حسابات أكثر مما تستحق عسكريا، وكان ذلك ماثلا في المعارك التي دارت في مدينة صفوان، إذ إن ساحتها، والقوات المدافعة عنها لا تتطلب بالمقارنة مع تفوق المهاجمين ذلك التوقف في محيطها، والانتظار لاقتحامها دون مقاومة تذكر.

إن تلك الأسباب يمكن أن تعطي تصورا معقولا لمعنى التوقف وطبيعة القتال الجاري في ساحة المعركة خاصة إذا ما تم النظر إليه مع أساليب الحكومة العراقية في إدارة المعركة بطريقة غير تقليدية، لا يمكن أن يكون الحلفاء قد تحسبوا لها جيدا، في مجملها:

وضع الأسلحة والمعدات العسكرية بين المدنيين العراقيين، وتعبئة قوات الدفاع بشكل متعامد فيه العسكر مراقبين من فدائيي صدام، وأولئك الفدائيين مراقبين من مليشيات الحزب، والطرفين تحت أنظار الأجهزة الأمنية، وقوات الحرس الجمهوري إن كان موجودا في المنطقة، وجميعهم مكلفين بالسيطرة على السكان المدنيين لمنعهم من التحرك للانتفاض ضد الحكومة، مع الأمر بإلباس العديد من فدائيي صدام، وبعض المليشيات ومنتسبي القوى الأمنية لباسا مدنيا، وحثهم على الاستفادة من هذه الصفة المدنية لإيقاع قوات الحلفاء بكمائن تهدف إلى تكبيدهم أكبر عدد ممكن من الخسارة البشرية التي أصبحت في خطط صدام من بين أهم الأهداف المعلنة للحرب.

إن تلك الأسباب والأساليب التي دفعت الحلفاء إلى التوقف وعدم استثمار زخم الهجوم باتجاه بغداد وتطويقها بعد الأسبوع الأول، أوقعت أولئك المحللين في حرج بعد أن تبين في الأسبوع الثالث للحرب أن ما قيل عن عوامل إدارية، وطول خطوط المواصلات لم تكن بمستوى يعيق فعل التقدم في الجانب الحليف لأن المهاجم زاد من تمسكه بزمام المبادرة، وأحتفظ بتفوقه في البحر والجو بشكل مطلق، وعلى الأرض بشكل مقبول، وقلل من خسائره في الأرواح والمعدات بشكل ملموس، مكنته من التهيؤ لقفزة أوصلته إلى محيط بغداد بشكل سريع وبأقل الخسائر، وبقوة صدمة أذهلت حكومة صدام وزادت من ارتباكها. 

ومع كل تلك التناقضات واختلاف وجهات النظر يمكن القول أن الأمر الذي يمكن أن يتفق عليه غالبية المحللين هو أن الحرب سيطول أمدها أكثر مما كان متوقعا، وستكون خسائرها في الجانبين أكثر مما كان يريده الحلفاء ويتمناه العراقيون .     

5/4/2003