احتفالات تأبين الإمام الراحل في بريطانيا


أعلنت المؤسسات الإسلامية في مختلف المدن البريطانية الحداد وأقامت عدة مجالس لقراءة الفاتحة والترحم على روح فقيد الإسلام المرجع الأعلى للمسلمين آية الله العظمى السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس الله روحه الطاهرة) منذ اليوم الأول لرحيله إلى يومنا هذا.

فقد شهدت كل من لندن وكارديف وسوانزي وتيوبروتث وليدز وغلاسكو، احتفالات تأبينية كبيرة وتوافداً للشخصيات السياسية والاجتماعية والعلمية المعروفة في الأوساط الإسلامية وغير الإسلامية.

وقد تلقت حسينية الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) في العاصمة البريطانية سيلاً هائلاً من بيانات وبرقيات ورسائل التعزية بعث بها العاملون في جهاز المرجعية ومحبو الإمام الراحل ومقلدوه من مختلف الأصقاع كما تلقت الحسينية المزيد من البيانات المعزية بهذه المناسبة الأليمة من قبل الشخصيات والمراكز الإسلامية والأحزاب والمؤسسات والدوائر السياسية والثقافية التي تكلل جميعها بالإشادة بالمرجعية الرشيدة للإمام الشيرازي العظيم، وجهاده وعطائه الفكري والثقافي الثرّ، ومشروعه الحضاري في بناء الأمة الإسلامية.

وأقامت حسينية الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) على مدى خمسة أيام متتالية مجالس تأبين حضرها حشد غفير من الجماهير البريطانية المسلمة وأبناء الجاليات الإسلامية وشخصيات حوزوية وفكرية، وقف لاستقبالهم نخبة من أصحاب الفضيلة العلماء إلى جانب السادة العلماء القائمين على الحسينية، تعبيراً منهم عن الحزن والأسى الذي أصابهم ومشاركة في مواساة آية الله العظمى السيد صادق الشيرازي والعائلة الفاضلة للمرجع الفقيد.

شمل برنامج التأبين بلياليه الخمس، تلاوة مباركة لكتاب الله الحكيم، فيما ارتقى المنبر في الليالي الثلاث الأولى كل من سماحة الشيخ فاضل الخطيب وسماحة الشيخ كاظم الحائري وسماحة السيد أحمد النواب.

 تناول سماحة الشيخ الخطيب في الليلة الأولى جهاد الإمام الراحل وعطاءه الفكري والسياسي والاجتماعي والثقافي مجسداً بمشروعه الحضاري المبارك وأسلوبه المؤسسي الأخلاقي الرفيع.

بينما انصب اهتمام الشيخ الحائري في الليلة التأبين الثانية بالحديث عن مظلومية الفقيد العظيم ومنهجه المستمد من منهج أهل البيت (عليهم السلام) في التعاطي مع المظلومية وسبل الرقي بالأمة في مجالات الحياة تحت مضمون الآية الكريمة (ولا يخافون في الله لومة لائم).

وتوّج سماحة السيد النواب ليلة التأبين الثالثة الحديث، ببحث مفصل عن سيرة وجهاد وعطاء وتضحيات آل الشيرازي ومرجعيتهم وقيادتهم العظيمة لعدد من الثورات والانتفاضات وزعامتهم للحوزات الدينية والمدارس العلمية فضلاً عن المشروع الحضاري الذي اضطلع به المرجع الراحل ونظرياته المعاصرة وتطرق السيد النواب داعماً قوله إلى المرجعية الكبيرة للسيد محمد حسن الشيرازي وقيادته لثورة التنباك الشهيرة أبان الحكم الاستعماري البريطاني في إيران. وكذلك المرجع الديني الكبير الميرزا محمد تقي الشيرازي قائد ثورة العشرين المجيدة في العراق ضد الاحتلال البريطاني ومرجعية وعظمة مكانة والد الفقيد المجاهد الميرزا مهدي الحسيني الشيرازي.

وتستعد حسينية الرسول الأعظم لإحياء الليلة الرابعة ببرنامج تأبيني مميز يحيه كل من آية الله السيد فاضل الميلاني بخطبة تأبينية للفقيد، يعقبها مراثي حسينية لسماحة الشيخ مكي الطائي، وفي الليلة الخامسة التي سيحيها القائمون على حسينية المهدي (عجل الله فرجه) في حسينية الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) تعبيراً عن مواساتهم لآل الشيرازي ومقلدي ومحبي الفقيد آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي في مصابهم الجلل، وسيرقى المنبر سماحة الشيخ حسن الخزاعي لإلقاء خطبة بالمناسبة معقبةً بمراثي حسينية.

جدير بالذكر أن عائلة القزويني عقدت مجلساً نسائياً خاصاً في حسينية الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) في اليوم الثالث لرحيل الإمام، اكتض بالحضور النسائي الكبير.

وفيما يلي كوكبة من أسماء الجهات التي بعثت ببرقيات وبيانات التعزية وحضر ممثلون عنها إلى مجالس الفاتحة التي أقامتها حسينية الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) في لندن، وهي:

1 - حركة الوفاق الإسلامي.

2 - البحرانييون المقيمون في بريطانيا.

3 - خدمة أهل البيت (عليهم السلام).

4 - المؤتمر الوطني العراقي.

5 - مؤسسة الأكراد الفيلية (السيد عبد الرزاق إبراهيم).

6 - مركز أهل البيت (عليهم السلام) (سماحة العلامة السيد محمد بحر العلوم).

7 - جماعة علماء المسلمين في أوروبا.

8 - مركز كربلاء للبحوث والدراسات.

9 - مركز أهل البيت (عليهم السلام) فنلندا.

10 - الحركة الملكية الدستورية العراقية.

11 - حزب الدعوة الإسلامي (الدكتور إبراهيم الجعفري).

12 - مؤسسة دار الإسلام (سماحة العلامة السيد حسين الشامي).

13 - مؤسسة الإمام علي (عليه السلام).

14 - المجمع الإسلامي العالمي (سماحة الشيخ العالمي).

15 - الائتلاف الوطني العراقي (د. سعد العبيدي).

16 - موكب النجف الأشرف.

17 - المجلس الحسني (البلاغية).

18 - دار الحكمة.

19 - حسينية ستانمور للخوجة الاثنا عشرية (الحاج حسين جعفر وسماحة الشيخ مصطفى).

20 - العلماء الباكستانيين في لندن.

21 - السعوديون المقيمون في لندن.